تربية إكسبريس تربية إكسبريس
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

منهجية التدريس باعتماد مقاربة التدريس بالكفايات

منهجية التدريس باعتماد مقاربة التدريس بالكفايات
منهجية التدريس باعتماد مقاربة التدريس بالكفايات

دواعي اختيار مقاربة التدريس بالكفايات

بناءً على ما جاء في الميثاق الوطني للتربية والتكوين، تم تبني مقاربة التدريس بالكفايات لمراجعة المنهاج عوض التدريس بالأهداف الذي كان سائدا من قبل، وذلك استجابة لوتيرة التطورات المتسارعة التي بات يشيدها عالمنا المعاصر بصورة غير مسبوقة في شتى ميادين الحياة، الشيء الذي جعل اعتماد المقاربة بالكفايات في المدرسة المغربية مطلبا ملحا، لكون هذه المقاربة تستند إلى نظام متكامل من المعارف والمهارات المنظمة، والتي توفر للمتعلم(ة) شروط التعلم الذاتي بفتح المجال أمامه لكي يتفاعل إيجابا مع محيطه، تفاعلا قوامه المساءلة والبحث والاستكشاف وفق قواعد التفكير العملي؛ ولكونها تساهم في نقل وظيفة المدرسة من قناة لتلقين المعرفة وشحن الأذهان بأكوام المعمومات التي أصبحت متاحة لمن يطلبها، إلى فضاء رحب نابض بالحياة، ينشئ مواطنا معتدلا منفتحا ومتفاعلا مع هذه التطورات، معتزا  بهويته الحضارية، يساهم في بناء وطنه؛ هذا، فضلا عما لهذه المقاربة من الأدوار، إذ تتميز مقاربة التدريس بالكفايات في مجال التربية والتكوين بكونها:
  •  تضفي  جدوى على التعلمات المكتسبة في فضاء المدرسة؛
  •  تجعل - المتعلم(ة) قطب الرحى في العملية التعليمية التعلمية، وتمكن من الانتقال من منطق التعميم إلى منطق التعمم؛
  •  تستحضر  سمات شخصية المتعلم(ة) من قدرات عقلية وخصوصيات سيكولوجية في بناء العمليات التعليمية التعلمية، وتعمل على تنميته والارتقاء بها؛
  •  تربط  التعلم باهتمامات المتعمم(ة)، وحاجاته وميوله الوجدانية وقدراته المهارية؛
  •  تضمن النجاعة المطلوبة؛
  •  تحفظ التقاطع  والامتداد والتكامل بين المكونات الد ا رسية؛
  •  تركز على مدخلات ومخرجات المنهاج الدراسي، بدل تشظي الأهداف وانفصامها؛
  •  تحقق وظيفية التعلمات والمعارف المدرسية، وتجعل منها موارد لحل وضعيات مشكلة مرتبطة بالحياة اليومية؛
  •  تمكن المتعلم من الشروط والوسائط ليتفاعل إيجابيا مع تعلمه الذاتي.

منهجية التدريس باعتماد مقاربة التدريس بالكفايات:

تعني منهجية التدريس "جملة العمليات المنظمة والمتدرجة والمرتبطة بتنمية وتطوير الكفاية عبر أهداف محددة، وتنبني منهجية التدريس باعتماد مقاربة التدريس بالكفايات وفق المراحل  التالية:
- مرحلة تشخيص المكتسبات السابقة: إن بناء الكفاية المستهدفة يستند في منطلقه إلى مكتسبات سابقة لدى المتعلم(ة) ينبغي التأكد من تحققها عبر عملية تشخيص، وتعتمد على أنشطة تقيس مدى تذكر المتعلم لمكتسباته السابقة، والتي لها علاقة بالدرس الجديد، وهذه العملية هي ما يعرف بالتقويم التشخيصي.
- مرحلة بناء التعلمات: وتتم عبر أنشطة تسهم بتدرجها وترابطها في تطوير مكتسبات  المتعلم(ة) وانمائها، وهي تتشكل من الأنشطة التالية:
  • عرض وضعية مشكلة ديداكتيكية تكون دالة، ولها سياق مرتبط بواقع المتعلم؛ 
  • فهمها من خلال الوقوف على مضمونها وسياقها؛ 
  • تحميل معطياتها واكشاف القواعد والمفاهيم الجديدة  .

- مرحلة تثبيت وتطوير التعلمات: تتم من خلال أنشطة ووضعيات جديدة لإعادة صياغة المعارف المكتسبة وتثبيتها، وهي مرحلة تحدد قيمة وفعالية ما اكتسبه المتعلم عبر بناء علاقات بين الأجزاء التي تم تعلمها، وتوظيفها لمواجهة وضعيات جديدة.
- مرحلة تقويم وإدماج التعلمات: وتشمل أنشطة تقويم التعلمات الجزئية المرتبطة بالدرس من خلال الوقوف على مدى تحكم المتعلم(ة) في التعلمات المكتسبة من جهة، ومدى قدرته على إدماجها لحل وضعيات مشكلة مركبة من جهة ثانية. وقد تكون بعد نهاية حصة واحدة، أو بعد مجموعة من الحصص، أو بعد مرحلة دراسية، خلال أسابيع التثبيت والدعم، وعلى أساس نتائجها، يتم التخطيط لدعم حالات التعثر؛ ويمكن اقتراح وضعيات ومشاريع للإدماج النهائي لمتعلمات، مرتبطة بمرحلة أو دورة أو سنة وبمادة دراسية أو أكثر، وكذا اقتراح وضعيات للتقويم.
مقتطف من كتاب دليل الأستاذ لمرجع الواضح في التربية الإسلامية المستوى الأول 

عن الكاتب

تربية اكسبريس ، تربية اكسبريس موقع تربوي تعليمي يهتم بكل ماله علاقة بالتربية والتعليم، يقدم لكم احدث الوثائق التربوية كما يوفر لكم أحدث المقالات التربوية التي لها علاقة بالتعليم ،

ليست هناك تعليقات:

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

تربية إكسبريس

2018