تربية إكسبريس تربية إكسبريس
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

البيداغوجيا الفارقية : تعريفها، خصائصها، أهميتها وأهدافها

البيداغوجيا الفارقية
البيداغوجيا الفارقية : تعريفها، خصائصها، أهميتها وأهدافها

تأسست البيداغوجيا الفارقية على خلفية الفوارق الموضوعية الموجودة بين المتعلمين ، حيث إنهم لايكتسبون معارفهم التعليمية بوثيرة واحدة وهذا راجع لوجود فوارق فردية بينهم.

وقد تم اعتماد هذه البيداغوجيا في التربية والتكوين من أجل تكافؤ الفرص  قدر الإمكان ، تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل تلميذ أو مجموعة من التلاميذ، وذلك بمساعدة كل تلميذ على تجاوز تعثراته وتحقيق الكفايات المنشودة.
و تستخدم البيداغوجيا الفارقية إطارا مرنا تكون التعلمات ضمنها واضحة ومتنوعة بما فيه الكفاية حتى يتمكن المتعلمات والمتعلمون من التعلم وفق مساراتهم الخاصة المرتبطة بامتلاك المعارف والمهارات، ووفق إجراءات وعمليات تهدف إلى جعل التعليم متكيفا مع الفروق الفردية بين المتعلمات والمتعلمين.

موضوع قد يهمك : كل مايجب معرفته عن بيداغوجيا التقييم

وهذه البيداغوجيا تقوم على التباينات بين المتعلمات والمتعلمين من حيث:
  • الفوارق الذهنية: أي المتصلة بدرجة اكتساب المعارف المفروضة من قبل المؤسسة وفي ثراء سيروراتهم الذهنية التي تتناسق ضمنها تمثلات مراحل النمو الإجرائية ، صور ذهنية، طريقة التفكير واستراتيجيات التعلم،
  • الفوارق السوسيوثقافية: وتتمثل في القيم والمعتقدات وتاريخ الأسرة ، التنشئة الاجتماعية، المكانة الاجتماعية، الثقافة...الخ،
  • الفوارق السيكولوجية: انلعيش المتعلمات والمتعلمين الأثر الكبير في شخصيتهم وحافزيتهم وإرادتهم واهتمامهم وإيداعهم وفضولهم وطاققتهم ورغبتهم وتوازنهم وايقاعاتهم...

خصائص البيداغوجيا الفارقية

هي بيداغوجيا مفردنة تعترف بالتلميذ كشخص له تمثلاته الخاصة للوضعية التعليمية ، وهي بيداغوجيا متنوعة كونها تقترح العديدة من المسارات التعلمية، وتأخذ بعين الاعتبار خصوصية كل تلميذ ، وبذلك تتعارض مع التصور الذي يرى أن الجميع ينبغي أن يعمل بنفس الإيقاع ، في نفس المدة الزمنية ، وبنفس المسارات . فهي تقترح اجراءات متنوعة ووضعيات تعليمية تعلمية في اطار مسارات بيداغوجية مختلفة، وكذلك طرقا ووسائل مختلفة لانجازها ، وفي اطار تعامل مرن مع استعمالات الزمن.

أهمية البيداغوجيا الفارقية

تكمن أهمية البيداغوجيا الفارقية فيما يلي:
  • كونها تسمح للتلاميذ بالوعي بقدراتهم ، 
  • تطوير قدراتهم الى كفايات ، 
  • اطلاق العنان لرغبتهم في التعلم
  • ايجاد طريقتهم الخاصة في الاندماج مع افراد المجتمع

موضوع قد يهمك: كل مايجب معرفته عن بيداغوجيا المشروع

ماذا يتطلب الاشتغال باستراتيجية البيداغوجية الفارقية ؟

إن الاشتغال بالبيداغوجيا الفارقية في الفصل الدراسي يتطلب العمل بهذه المقتضيات:
  • فارقية مسار التعلم: حيث يوزع المتعلمون إلى عدة مجموعات تعمل كل واحدة منها، في آن واحد، على نفس الهدف أو الأهداف وفق مسارات مختلفة وضعت عبر ممارسات متنوعة للعمل المستقل  كالتعاقد مثلا.
  • فارقية مضامين التعلم: إذ يوزع التلاميذ إلى مجموعات تعمل كل واحدة منها ،في آن واحد على مضامين مختلفة يتم تحديدها على شكل أهداف معرفية أو منهجية أو سسيو وجدانية.
  • فارقية البنيات: يوزع فيها التلاميذ الى عدة مجموعات في بنيات القسم أي تقسيم التلاميذ إلى مجموعات فرعية.

أهداف البيداغوجيا الفارقية

يمكن تلخيص أهداف البيداغوجيا الفارقية فيما يلي:
  • التقليص بين فوارق التعلمات المرتبطة بالانتماءات الاجتماعية،
  • الحد من ظاهرة الفشل المدرسي،
  • تحقيق تكافؤ الفرص بين جميع المتعلمات والمتعلمين،
  • تحسين العلاقة بين المدرس والمتمدرس وكذا العلاقة بين المتعلمين،
  • تلبية الرغبة في التعلم لدى المتعلم،
  • تنمية قدرة المتعلم على الاستقلالية والتعلم الذاتي.

عن الكاتب

تربية اكسبريس ، تربية اكسبريس موقع تربوي تعليمي يهتم بكل ماله علاقة بالتربية والتعليم، يقدم لكم احدث الوثائق التربوية كما يوفر لكم أحدث المقالات التربوية التي لها علاقة بالتعليم ،

ليست هناك تعليقات:

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

تربية إكسبريس

2018